Saturday, 1 December 2012

A glimpse from Iraq at my GP practice

Nothing unusual was about that day at the walk-in centre until I met him. I even did not think this consultation will bring back forgotten memories and evoke the lingering nostalgia about homeland and exile. I was going through the patients’ waiting list as I did hundreds of times before and clicked on the next-to-be-seen name. An old Asian Muslim man in his late seventies and that’s all the information I had before I called him in. He was accompanied by his daughter who also booked to be seen after her father. The daughter was in her forties. I walked down to the waiting area and invited him to come inside. He was neatly-dressed frail elderly man who met me with a smile, but there were signs of concerns when I looked at his daughter’s face as they sat down on the chairs opposite to mine. So far there was nothing unfamiliar with this consultation. As we were taught at the medial school I spent the first ten minutes going through the history, or better to say the story of his illness. The main problem was swallowing difficulty. I spent the next ten minutes going through the list of possibilities and gradually trying to introduce the likelihood of cancer as a cause of his symptom and the need that he has to see his family doctor to have a camera test for his food pipe and stomach. Interestingly, when I mentioned the words “growth”, “tumour” and later at the end “cancer” did not stir any anxiety, anger or denial response on his face or his behaviour. Instead he maintained that same smile while listening and looking at this stranger’s face in front of him. On the contrary, his daughter’s anxious look just grew bigger and bigger as I was carefully trying to explain the problem. Nearly twenty five minutes already through the consultation when I started to ask few questions about his life. He lives alone and his daughter lives a walking distance from his house. I asked if he is taking any regular medications, he mentioned the names of two drugs but his daughter suddenly interrupted our conversation and said “sorry doctor but my dad has a memory problem, he takes few other tablets”. It might have taken only two seconds for the daughter to tell this sentence but the effect was striking on the father who gradually bent his face down to avoid looking at my eyes. The smile disappeared and a sense of loss, despair and defeat prevailed on his expressions. I apologised for the inconvenience caused by my question and to relieve them from my boring questions, I excused myself to have a look at his records for a minute or two. While I was going through his computer records, the gentleman suddenly asked:  Doctor, are you from India? “No, I am from Iraq” I replied. There was an instant sense of relief on his facial expressions and both himself and his daughter, relaxed and laid their backs on their chairs and took a deep breath. The smile returned on his face just like a child who suddenly found his missing toy. He said with joy “yes I said to myself you are from Iraq”. “I lived in Iraq from 1974 to 1977. It was the best time of my life doctor and the people there were very nice and kind to us”. I smiled with respect to them but again there was nothing really surprising about what he said. I have met several patients here who have worked and lived   in Iraq at some time in their life. The daughter then added “my ancestors are from Iraq”. This caught my attention and I turned to her “really?” He then interrupted and answered my question with a face full of pride “Yes we are from Z family; did not you see the name on your screen?” I did not say anything and turned my chair towards him and kept attentively listening to him. “We are originally from Wassit and members of our tribe travelled to India in the late eighteenth century”. “So what was your profession in Iraq sir?” I asked with curiosity. “I was an oil engineer and I used travel all over the country. I worked in Rumeila, Simawa, Ur, Hilla, Beiji and many other places”. “And where did you live sir?” I kept on asking. “I lived in Baghdad doctor. In Al-Mansoor” and when I asked where exactly there, he struggled to remember the details so I stepped in and helped him “were you near the race course?”  He nearly jumped with laugh from his seat “yes, yes but believe it or not doctor, three years there and I never made it to see the race on Wednesdays”. At that point we both indulged in bringing back memories and interestingly his daughter who looked relaxed watching her father’s uplifted spirit, appeared estranged from our “Iraqi spirit”. When the consultation came to an end, Mr Z stood up slowly with the help of his walking stick and grabbed my hand firmly and said with the same smile “Shukran d-i-ctor as you say in Iraq and Fi-mallah” and his smile turned into a laugh. In these few moments, my head raced with snapshots from childhood, teenage years, and our old house in Al-Dawoodi district and through my exile journey. Images were flickering rapidly and saw their reflections in Mrs Z eyes. I shook his hand and bowed in respect. He slowly walked out of the room and I turned to my computer and typed: swallowing difficulty but in my mind it was: Nostalgia. 

Tuesday, 9 October 2012

هل الحزب الشيوعي العراقي طائفي؟

قد اخترت مقالتين تهاجم الحزب الشيوعي العراقي الاولى من مدونة دربونة و بعنوان ...اللو موسكو هنا بغداد.. نهاية حزب كتبت عام 2010 بعد الانتخابات الاخيرة التي لم يحصل الحزب فيها على اي مقعد. المقالة الثانية نشرت في موقع ايلاف و كذلك تداولت عبر الفيسبوك بعنوان طائفية الحزب الشيوعي العراقي. المقالتان صريحتان بالهجوم التهكمي ليس فقط على اداء الحزب في المرحلة الراهنة بل عبر تاريخه الطويل و لكن هناك فرق بين المقالتين الاولى تهاجم الشيوعيين و الشيعة و تصفهم بالغوغاء و الكاتب من خلال مقالاته السابقة ينتمي الى تيار عروبي قومي مضاد للشيعة عموما. المقالة الثانية مع انها تهاجم الحزب الشيوعي و لكنها تدافع عن المرجعية الشيعية و تبارك سداد رأيها في فتوى تكفير الحزب الشيوعي التي اطلقها محسن الحكيم عام 1960. السؤال هو: ما الهدف من وراء اتهام الحزب بالطائفية و هم كما يدعون انه حزب قد شاخ و ترهل و هرم و لن تقوم له قائمة؟ اترك لكم قراءة المقالين و أود سماع  رأيكم؟ التوكيدات من قبلي

  •    االو موسكو هنا بغداد... نهاية حزب

 الحزب الشيوعي العراقي لم يحصل على اي مقعد في الانتخابات الاخيرة !! هزيمة قاسية لحزب اعتاد ادعاء دور تاريخي اكبر من حجمه .. مقالات شيوعية كثيرة خرجت علينا مؤخرا تبرر هذه النهاية المذلة للحزب الشيوعي .. ومع ذلك لا جديد تحت "السماء الحمراء" .. فكلمات الاقلام الشيوعية تكاد تتشابه : القيادات ،القيادات ثم القيادات هي السبب عن هذه النهاية !! سهيل سامي نادر مثلا يقول ان "القيادة الشيوعية غامرت بسمعة الحزب واليسار في اشتراكها بلعبة خاسرة" وهي "العملية السياسية التي ادارها بريمر".. من هنا السقوط المذل .. وسلام عبود في مقال "موت الماركسية المبتذلة" لايخرج عن هذا الاطار عندما يقول " لقد أنتجت التجربة الشيوعيّة العراقيّة جيلاً من القادة على درجةٍ عاليةٍ من فقدان السويّة السياسيّة" وهم "شيوعيو العراق ـ جناح بريمر" كما يسميهم .. ويضيف عبود : "لقد ازدادت صورةُ القائد الشيوعيّ تلوّثًا حين وَجدت القواعدُ الحزبيّةُ أمينَ عامٍّ سابقًا كـ [...]، قاد الحزبَ عقودًا، يقدّم أوراقَ اعتماده إلى حاكمٍ محتلّ". سلام عبود يميز هنا بين القيادات الشيوعية وبين ما يسميه بـ"القواعد الحزبية" .. بمعنى ان القواعد الحزبية لم تكن مع الاحتلال .. وهذا كلام غير دقيق .. نعم هناك شيوعيون كافراد رفضوا الاحتلال الامريكي من منطلق وطني.. اما القول بان "القواعد الحزبية" لم تكن مع الاحتلال فهو كلام انشائي .. عبود يتكلم عن "قواعد حزبية" شيوعية ولكنه لايقول لنا اين هي تلك القواعد الحزبية .. لانه لم يفهم بعد ان جزءا كبيرا من تلك "القواعد الحزبية" اصبح اليوم ينظم مواكب اللطم ويردد شعارات المظلومية !! من "يا ياعمال العالم اتحدوا" الى "يا شيعة العراق اتحدوا" ..الغوغائية واحدة.. ومع ذلك ليس هنا المهم. القول بان الحزب الشيوعي العراقي سقط لانه تعاون مع الاحتلال الامريكي هو كلام مصاب بقصر نظر تاريخي .. ربما شكل تعاون الحزب الشيوعي مع المحتل الامريكي طلقة الرحمة للحزب .. بعد موته السريري الذي تبع اصطفاف الشيوعيين الى جانب ايران في حربها ضد العراق .. ولكن مسار السقوط ابعد زمنيا .. فالحزب الشيوعي العراقي سقط مبدئيا في بداية العهد الجمهوري عندما كان اول حزب نصب حبال المشانق في مظاهرات الشوارع .. آنذاك كان غوغاء الحزب الشيوعي يرددون "ماكو مؤامرة تصير والحبال موجودة".. ووحشية مذبحة كركوك التي ارتكبها الشيوعيون "لم يفعلها لا هولاكو ولا الصهاينة " بتعبير حليفهم عبد الكريم قاسم الذي يسجله حنا بطاطو . وهذه الحقيقة التاريخية لا يستوعبها الشيوعيون حتى اليوم .. هم ما زالوا مسترخين في محكيتهم عن العنف البعثي في انقلاب 1963 وعن الدكتاتورية البعثية .. متناسين انهم كانوا اسبق في مضمار العنف .. ومتناسين ايضا ان اول شعار دكتاتوري في تاريخ العراق الحديث هو شعار " ماكو زعيم الا كريم" .. وهو شعارهم .. ناهيك عن ان كل الاحزاب الشيوعية التي استلمت سلطة في العالم شيدت انظمة دكتاتورية .."جمهوريات اسلاك شائكة" بتعبير البير كامو البارع. من هنا فليس صحيحا ما يقوله سهيل سامي نادر في مقاله من ان " تراث الشيوعيين العراقيين النظري يوازي صفرا".. وهي جملة تعني ضمنيا ان تراثهم العملي باهر .. فعمليا ايضا وفي كل لحظات العراق المصيرية .. من مذابحهم التي حددت عنف العهد الجمهوري .. مرورا باصطفافهم الى جانب ايران في حرب الثمانينات .. وانتهاءا بالتعاون مع الاحتلال الامريكي .. في كل تلك "الامتحانات" الصعبة والمصيرية للعراق حصل الحزب الشيوعي عمليا على صفر .. "سقط" في امتحانات العراق .. اذا نظريا وعمليا كان "تراث" الحزب الشيوعي صفرا.. رغم ان كلمة "تراث" التي يستخدمها نادر هنا لا معنى لها منطقيا. هناك جملة للمفكر اليساري كاستورياديس قالها وصفا لما ألت إليه امور اليسار .. استحضرها لانها جملة تصف ايضا نهاية الحزب الشيوعي "العراقي" .. كاستورياديس يقول ان: " الامبراطورية الرومانية في سقوطها تركت خلفها اثار 
عظيمة .. اما الحركة العمالية الشيوعية في سقوطها فقد خلفت نفايات".

المقال الثاني : طائفية الحزب الشيوعي
سوزان الخالدي
عندما نقول الحزب الشيوعي العراقي نعني القيادة والأعضاء الحزبين المسلكين، ولا نعني الماركسيين الذي خرجوا من الحزب بعد إن اكتشفوا ارتهانه وتبعيته العمياء للاتحاد السوفيتي في السابق وتحالفه مع بعث صدام في السبعينات وارتهانه للذيول الأميركية وتحالفات اليوم، كما اكتشفوا إن الحزب هو أداة لتهديم بنية المجتمع العراقي. فالماركسيون الشيوعيون العراقيون الذي تركوا الحزب سابقا او لاحقا كانوا صادقين بتبنيهم العمل من اجل الطبقة المحرومة والكادحة على العكس من حزبهم، والأحداث تصدقنا القول.

منذ منتصف الخمسينات تأسس عداء الحزب الشيوعي العراقي للمرجعية الدينية الاسلامية بالتحديد وخصوصا الشيعية في العراق، وذلك على خلفية تحريم الشيوعية وإطلاق فتوى المرجع الديني الأعلى أنذلك السيد محسن الحكيم والتي كان نصها " الشيوعية كفرٌ والحاد " وكان لصدور هذه الفتوى سببين الأول إن الحزب الشيوعي أشاع مظاهر الانحلال الأخلاقي الجنسي كما يرى رجال الدين وذلك حين دعا إلى المشاعية الجنسية والاختلاط بين الجنسين بدون ضوابط أؤكد بدون ضوابط وكان هتافه الشهير بالعامية العراقية ( بعد شهر ماكو(لايوجد) مهر و القاضي نذبه (نرميه) بالنهر)، وهذا ما يتنافى والشريعة الإسلامية ويضع علماءها تحت التهديد والمسؤولية.

اما السبب الثاني والأهم هو ما تبناه الفكر الشيوعي وما اعتبره جزءً من مبادئه وهي نظرية " الدين أفيون الشعوب " في الحقيقة هنا نتذكر مقولة العين بالعين و السن بالسن و البادئ اظلم، فهنا الحزب الشيوعي من أسس للعداء التاريخي للدين الإسلامي في منطقتنا ودخل في صراع مع معتقدات الغالبية العظمى من الشعب العراقي، وتبني هذه الفكرة و إشاعتها مع أسباب أخرى كان سياسة غير حكيمة ولا تدلل على وعي بالظروف الاجتماعية والدينية للبلد رغم الاشاعة التي نعرفها بان الحزب الشيوعي حزب المثقفين ولكن يبدو ان المثقف الشيوعي بوادي و الحزب بواد اخر، بل هذه السياسة تدلل على عدم فهم لطبيعة الشعب العراقي الذي كان يعيش حالة التصاق وتمامي مع عاداته وتقاليده الإسلامية التي صارت تشكل أسلوب حياته، حيث أصبح الإسلام و تقاليده الجزء الأكبر من يومياته لذا جاءت تطبيقات أفكار الحزب الشيوعي مفاجئة وصاعقة على الجماهير في العراق مما دعاهم لتأيد رأي المرجعية الدينية.

بالتدريج صار الحزب الشيوعي يتصدى للمرجعية الشيعية التي كفرته ومن ثم نشب العداء مع الأحزاب الشيعية زمن معارضة الدكتاتورية، لان الاحزاب السنية وعلماءها تركوا المعركة للشيعية، حتى أصبح الحزب الشيوعي ومع تصاعد المد الاسلامي الشيعي وأحزابه يقف ضد الشيعة وضد عادتهم وتقاليدهم بطرق مبطنة وعلنية وهذا ما أكد للجماهير الشيعية صحة رأي المرجعية وسداد فتوتها بتكفيرهم وبما إن الشيعة هم غالبية الطبقة المظلومة والمحرومة والكادحة في العراق، فان الحزب الشيوعي العراقي ومن دون إن يعلم يقف ضد جماهيره لأنه وكما هو معروف عن مبادئه انه يقف مع الطبقة الكادحة والمظلومة. ومن مفارقات الحزب الشيوعي العراقي انه وافق ممتنا على ان يحسب على حصة الشيعة في التقسيم الطائفي و محاصصة المناصب زمن مجلس الحكم الذي اسسه بريمر "الامبريالي" و زمن حكومة علاوي، ورغم هذا الاتكاء على الشيعة وحصتهم بالحكم واصل الحزب الشيوعي التصعيد في ممارسته الطائفية العلنية ضد الشيعة حيث ينتقدهم ولا ينتقد السنة ولنا بحادثة النائب بهاء الأعرجي "المدانة طبعا "حين قارن بين الخليفة أبو بكر(رض) واحمد حسن البكر رئيس العراق منتصف السبعينيات، هذه الحادثة خير دليل فقد انبرى الكتاب الشيوعيون للنقد والذم والتصدي لهذا الخطأ الجسيم ولكنها كلمة حق يراد بها باطل ومحاولة لتصفية حسابات قديمة وإلا لماذا لم نجدهم يفعلون الشيء نفسه للتصدي للفتاوى التكفيرية التي صدرت من بعض علماء التكفير؟ ولم نقرأ نقداً من أي شيوعي لحارث الضاري أو للزرقاوي الذين يدعون لقتل الشيعة ولسلخ جلودهم؟ و لماذا لم ينتقد الحزب الشيوعي الحكام العرب الذين اتهموا الشيعة بوطنيتهم و تبعيتهم إلى إيران؟

لذا تحول الحزب الشيوعي إلى حزب طائفي ينتقد الشيعة فقط وبأسماء كتاب شيوعيون شيعة ذوي عقليات هرمة سيطر التحامل على عقولها حتى ألتف حبل الترهل والنسيان على رقبة الحزب الشيوعي وهو يحتضر في انفاسه الاخير الان ودليل ذلك عدم حصوله على مقعد واحد في انتخابات المحافظات ولم يحصل على مقعد واحد في البرلمان ولا أي موقع في الانتخابات القادمة حتى ولو انتقل من اقصى اليمين الى اقصى اليسار بتحالفاته أي من علاوي العلماني البعثي الى حزب الدعوة الاسلامي الشيعي وقد انفض عنه اغلب المثقفين والكتاب والفنانين ولم يبقى معه سوى الحزبيين المسلكين او انصاف المواهب الذين ادمنوا الطاعة لدكتاتوريته التي يسمونها المركزية ولم تنفع دعوات الاصلاح والتغير وتبديل اسم الحزب التي اطلقها بعض الشيوعيين احتراما لدماء شهداءه المخلصين وذلك قبل ان يتركوا الحزب وبقيت قيادة الحزب الشيوعي المستفيد الاول لذا ترفض أي تغير وبقي الاسم الحزب الشيوعي الوحيد في الساحة السياسية العربية والدولية، فالحزب الشيوعي يأكل نفسه بنفس لأنه يعادي جماهيره وغدا لناظره قريب.

هذا تعليقي على المقال الثاني على الفيسبوك:

لا اعرف ما هو الهدف من هذا المقال فهل هو للتعريض بالحزب الشيوعي ام لغسيل وجه المؤسسة الدينية الشيعية (المرجعية و الحوزة) ام للاثنين معا. الاتهامات غير موضوعية و لا تاخذ بالاعتبار الواقع السياسي/الاجتماعي/ الاقتصادي للفترة الزمنية التي ارادت الكاتية ان توجه انتقاداتها للحزب الشيوعي. فهي تقفز باطروحاتها من مرحلة الخمسينيات الى الفترة المعاصرة بدون النظر الى التغيرات الكبيرة التي تحيط كلتا المرحلتين. نراها ايضا تستثني الماركسيين الحقيقيين كما تقول الذين تركوا الحزب و لم تاخذ بنظر الاعتبار و لم تكترث بذكر الماركسيين الحقيقيين الذي دفعوا حياتهم ثمنا لماركسيتهم و لا داعي لذكر الاسماء فالتاريخ و الذاكرة الجمعية للشعب العراقي تحفظها. ( اكتشفوا إن الحزب هو أداة لتهديم بنية المجتمع العراقي) لا اعرف ما هو دليلها على ذلك و هو الحزب الوحيد الذي احتضن جميع طوائف الشعب العراقي على مستوى القيادات و القواعد و ليت الكاتبة تعطينا حزبا عراقيا اكتسب تلك الشعبية بين جميع اطياف الشعب العراقي و بالاخص الاحزاب الدينية شيعية ام سنية. (تأسس عداء الحزب الشيوعي العراقي للمرجعية الدينية الاسلامية بالتحديد وخصوصا الشيعية في العراق) ان العكس هو الصحيح ان الذي دق ناقوس الخطر عند المؤسسة الدينية هو صعود المد اليساري بعد نجاح ثورة تموز و اصدار قانوني الاصلاح الزراعي و قانون رقم 80 الذي اعطى حقوق المرأة. القانون الاول حرم المرجعية من عائدات مادية هائلة تدفع من قبل شيوخ الاقطاع في الفرات الاوسط و الجنوب الذي فقدوا امتيازانهم بعد الثورة ( اقرأي كتاب فالح عبد الجبار.. الحركات الشيعية في العراق .. و كيف كان عبد الصاحب ال دخيل احد وكلاء المرجعية و لاحقا احد م}سسي حزب الدعوة كيف كان يبحث مع محسن الحكيم خطر تدني اموال الخمس بعد الثورة)و قانون رقم 80 الذي اطاح بهيبة المؤسسة الدينية. و سبب رئيسي اخر هو ان الفكر الشيوعي وجد طريقه الى اسر مرجعية النجف و الامثلة كثيرة من الشهيد سلام عادل و حسين الشبيبي و فلاح الحلو ابن السيد يوسف الحلو و اخرين. ان فتوى الحكيم سبقتها تكوين جماعة العلماء التي ضمت اعداء الفكر الشيوعي الا و هم ابناء السيد الحكيم و محمد باقر الصدر و مرتضى ال ياسين و اسست هذه الجماعة كرد على حركة انصار السلام. الكاتبة لا تذكر الموسسة الدينية التي وقفت مع الحزب الشيوعي و انصار السلام من امثال السيد المرجع حسين الحمامي و السيد يوسف الحلو الشيخ عبد الحليم نجل الامام محمد حسين كاشف الغطاء و هؤلاء لم يؤيدوا اصدار فتوى التكفير ضد الحزب الشيوعي و عارضوا علانية موقف محسن الحكيم. الكاتبة ايضا تريد ان تحيل الصراع بأنه طائفي بين الحزب الشيوعي و المؤسسة الشيعية فقط و انها تغض النظر عن فتوى التكفير التي صدرت من الشيخ امجد الزهاوي و مفتي بغدا د الشيخ نجم الدين الواعظ و هذا ما دأب الفكر القومي لتكريسه للتملص من جرائم الحرس القومي في 63 فارادوا لها ان تكون من علماء شيعة فقط ضد حزب يمتلك قواعد شعبية واسعة عند الشيعة. اما ما تقوله الكاتبة عن اداء الحزب الشيوعي في الوقت الراهن قد يجانب الحقيقة الى حد ما و لكن تلك الازمة هي ازمة الحركات اليسارية في العالم اجمع و ليس في العراق فقط و من المعلوم ان التيارات الدينية الطائفية هي التي تتسيد الساحة السياسية في العراق و العالم العربي و لكن هذا لا يدل على انهم افضل فكرا و اداءا بل الى الان اثبتوا فشلهم الذريع و يكفي الاشارة الى ان الحزب الشيوعي حاليا لا يملك اي ميليشا مسلحة منذ عام 2003 كبقية احزاب السلطة و لم ينتهج مبدأ العنف كما انتهجته الاحزاب الاسلامية سيعية و سنية و ما زالت مقراته تتعرض للمداهمات و ما زال يقدم الضحايا في عصر التسلط الديني الذي دافعتي في مقالتك عن مؤسسيه و يكفي بنا الشهيد كامل شياع رمزا لشهداء الفكر.
 لم أجد في المقال سوى مهاجمة الحزب الشيوعي العراقي لغرض المهاجمة فقط لا لنقد ادائه مع محاولة لتبييض وجه المرجعية الدينية الشيعية. ان كانت تريد انت تناقش فترة الخمسينيات و الستينيات فقد تناولت هذا الشيء في تعليقي الاول و احب ان اضيف بعض الحقائق التي أود من مؤيدي الاحزاب الدينية التي تحكم البلد ان يناقشها: (ومع تصاعد المد الاسلامي الشيعي وأحزابه يقف ضد الشيعة وضد عادتهم وتقاليدهم بطرق مبطنة وعلنية وهذا ما أكد للجماهير الشيعية صحة رأي المرجعية وسداد فتواها بتكفيرهم ) ان الكاتبة هنا تتهجم على الحزب الشيوعي بسبب عدائه للمرجعية و تستنج الكاتبة ان هذا العداء كان رد فعل ل(هوسات) التي ذكرتها و التي تهاجم الدين و المرجعية. ان من المعلوم ان تلك الهوسات لم تصدر من قبل قيادات سيوعية و انما من عامة الناس من الشيوعيين او المتعاطفين معهم و في نهاية الخمسينيات انخرط عدد كبير ضمن صفوف الحزب بدون وعي سياسي و انما بسبب صعود المد اليساري عموما في العراق بعد ثورة تموز. ان هذه الطبقة الغير واعية هي التي كانت السبب في عمليات القتل و الانتقام التي تلت انقلاب الشواف_الطبقجلي_ سري في الموصل عام 59. يذكر عامر عبدالله احد منظري الحزب قلقه انذاك من احداث الموصل و تباحثه مع سلام عادل حول اهمية ضبط سلوك شيوعيي القاعدة اذ ان ادائهم اضر كثيرا بسمعة الحزب. هذه كانت نظرة نقد للاداء قلما تنتهجها الاحزاب العراقية الاخرى. و لكن لنرى دور مرجعية الحكيم التي ايدت الكاتبة و بكل وضوح (رأي المرجعية و سداد فتواهم). ان هذه الفتوى صدرت في عام 60 في وقت وصل الصراع بين التيار القومي العروبي و الشيوعي اوجه و قد استغلت هذه الفتوى الى اقصى و ابشع الحدود بقتل الالاف من الشيوعيين و المتعاطفين معهم في شباط الاسود. هذه الفتوى لم تصدر من قواعد الاحزاب الاسلامية او من اشخاص نكرة انما من المرجع الاعلى محسن الحكيم. اذا اردنا ان نحسن الظن بمحسن الحكيم نقول انه رجل دين (حلال و حرام) و لم يعلم بعواقب فتواه الشهيرة. فأن كان كذلك فهو لا يستحق ان يكون مرجعا تتبع كلمته مئات الالوف من الشيعة في بقاع العالم. لكن ما يدحض هذه النظرية ان الحكيم لم يسحب او يبطل العمل بفتواه و قد شاهد بأم عينيه الاف تساق الى غرف التعذيب البعثية متسلحة بفتواه و قد عاش بعدها تسع سنوات. ثانيا كانت الدلائل تشير الى ان الحكيم كان متدخلا بالشأن السياسي و كانت له علاقة قوية جدا بشاه ايران (و لولا برقية التعزية التي ارسلها الشاه بوفاة البروجردي لما اصبح الحكيم مرجعا اعلى)و الشاه كان على عداء شديد مع عبد الكريم قاسم. كذلك علاقته مع عبد الناصر و ممثلي الجمهورية المتحدة. ثالثا في منتصف الثمانينيات اعدا الحكيم الابن محمد باقر نشر الفتوى بالجريدة الناطقة باسم المجلس الاعلى انذاك في ايران و من المستغرب نشرها في ذلك الزمن الذي احكم فيه البعث الصدامي على مقاليد السلطة و دفع الشيوعيون العراقيون كحال الاسلاميين منهم ثمنا باهظا لمعاداة ذاك النظام القمعي فما الداعي من ذلك؟ الجواب انها استغلت مجددا لشأن ايراني داخلي حيث وظفها الخميني هذه المرة ليكم قبضته لتصفية حزب تودة الايراني. رابعا: ان كان الشيوعي كافرا و ملحد فكيف يسمح محمد باقر الحكيم لنفسه ان يجلس مع عزيز محمد عام 92 في /ؤتمر المعارضة العراقية و بعد ذلك هو و اخوه عبد العزيز الحكيم مع حميد مجيد. الا يكفي هذا بأن الفتوى كانت ذات غرض سياسي بحت و انما وظف الدين لتلك الغاية. أليس من الاجدر و الحكيم الحفيد يقود تيار جده ان يقدم اعتذار لا للشيوعيين فقط بل للعراقيين عن تلك الفتوى الخطيرة. اما ما تناقشوه الان من وضع الحزب الشيوعي فكما قال احد المعلقين ما عليكم سوى ان تقراوا برنامج الحزب و توجد الانتقادات. ان عدم حصول الحزب على مقعد و احد لا يدل على ان من حصد المقاعد يمتلك فكرا و منهجا صحيحا. حتى هنا في بلدان العالم الرأسمالي بدأ التيار اليساري بالصعود مجددا بعد الازمة الاقتصادية التي عصفت بأعتى اقتصادات العالم و ما حركة ( اوكيوباي وال ستريت) الا احد مظاهر ذلك الصعود. اما في عالمنا العربي فماذا فعل الاسلاميون في العراق؟ السعودية؟ مصر؟ حماس في فلسطين؟ تونس؟ ألم يثبت الاسلاميون بانهم منافقون و الا بماذا تفسر تنكرهم لكلمة اسلام عندما تسنموا المناصب العليا. فالاحزاب الشيعية تنطوي تحت ائتلاف موحد و دولة قانون و الاخوان المسلمين تحت جبهة التوافق فلماذا يستعرون الان من كلمة الاسلام التي جاءت بهم الى السلطة. اليس نفاقا ان يسكت الاخوان المسلمين في مصر على اتفاقية كامب ديفد و هم جيشوا العالم الاسلامي لعقود في محاربتها. اني اود من المعلقين الذي استهزؤاا من الحزب الشيوعي و من كاتبة المقال بالتحديد ان تخبرنا اية حزب سياسي او تيار او حركة تفضل ان يقود العراق حتى نعرف كيف نرد عليها او عليه

Thursday, 8 March 2012

حكاية رجل في تاريخ مدينة

(في عصر 15 تشرين الثاني 1914 خرج الحبوبي من النجف في موكب يصحبه جماعة من اصحابه، و كان قد تقلّد سيفه و الطبول تدق أمامه. و بعد نزوله في كثير من المدن و العشائر وصل الناصرية في منتصف كانون الثاني 1915) (1). و قد غادر النجف مع السيد الحبوبي فتى لم يتجاوز السادسة عشر لينتهي به المطاف في الناصرية المدينة الحديثة المنشأ نسبيا انذاك فيختارها مستقرا له. و لكن لنتمهّل قليلا فسيرة هذا الفتى لا تبدأ في الناصرية. أبصر محمد جواد مرزا علي النور في النجف بين 1898 او 1899 و نشأ يتيما بعد فقده لوالده و لم يتجاوز عمره السنتين بعد ليتكفل عمّه بتربيته و سافرت أمه الى أهلها في الناصرية. نشأ في أجواء المدينة الدينية المحافظة وتعلّم القراءة و الكتابة في كتاتيبها و قد ساعدته بيئة النجف على تنمية اهتماماته الثقافية و بالاخص في تذوق الشعر العربي وتركت أثرها في شخصيته عبر العقود اللاحقة بالرغم من تعليمه البسيط. وكذلك أعتقد بأن الحس الوطني الذي تجلى لديه في الثلاثينات و الاربعينيات من القرن الماضي أنما تعود جذوره الى طفولته في النجف ومناخها السياسي و الاجتماعي في تلك الفترة. فالعقد الاول من القرن المنصرم شهد ثورة المشروطة الشهيرة و التي بالرغم من كونها شأنا ايرانيا داخليا الا ان النجف كانت مسرح النزاع السياسي و الفكري بين تياري المشروطة و المستبدة و قاد الصراع انذاك علماء الدين و المراجع في حوزة النجف و تركت ثورة المشروطة بصماتها في فكر مجموعة من الشبّان الذين تتلمذوا في تلك الحلقات الدينية من امثال محمد باقر الشبيبي و علي الشرقي و الجواهري لاحقا و الذين بالرغم من دراساتهم الدينية التقليدية في النجف برزوا كرموز وطنية لا كعلماء دين.
و بعد و صول الشاب محمد جواد الى الناصرية مع السيدمحمد سعيد الحبوبي تضاربت الاراء حول مشاركته في حركة الجهاد ضد الانكليزفي البصرة(2) فيميل البعض الى عدم ذهابه و بقائه في الناصرية و البعض الاخر يؤكد مشاركته في معركة الشعيبة و العودة الى الناصرية بعد أن لحقت الهزيمة بالثوار حيث نزل السيد في بيوت ال العضاض (و كما يعرفون بالسادة العضاعضة)و توفي و غسل كفنه هناك ثم نقل جثمانه و دفن في النجف. و لكن من المتفق عليه أن الفتى محمد جواد لم يعد الى النجف وانما أستقر في الناصرية بعد أن التقى بوالدته التي تزوجت و توفي زوجها الثاني و كان لها من ذلك الزواج بنتين و قد تكفّل باعالة عائلته و بزواج أختيه لاحقا(3).
بدأ الشاب محمد جواد عمله كبائع و صاحب ل(بسطه) صغيرة أمام دكان الحاج رشيد غنّاوي في محلة السوك. بدأت حالته المادية بالتحسن شيئا فشيئا و امتهن بيع الاقمشة و انتقل الى محله الخاص في قيصرية القماشين و الخياطين في محلة السوك و في ذلك الوقت اكتسب لقب القمّاش في اواخر العشرينيات او بداية الثلاثينيات. و في ذلك الحين تزوج و رزق بولد أسماه عبدالرزّاق (4) و من حينها بدأ يعرف بكنيته أبو رزّاق. لم يدم هذا الزواج طويلا بسبب خلافات عائلية و انتهى بالطلاق. و في منتصف الثلاثينيات قرر أن يتزوج ثانية و في هذه المرّة تقدّم لخطبة السيدة نعيمة بنت الحاج رشيد غنّاوي (5) من أخيها الأكبر الحاج مجيد رشيد غنّاوي(6) و قد توسط في ذلك الزواج الحاج كامل الخياط و قد ذهبت والدته (والدة الحاج كامل الخياط) للتمهيد بخطبتها اولا و مما سهّل ذلك الامر ايضا هو أن محمد رشيد اخ الحاج مجيد رشيد و الحاجة نعيمة رشيد كان صانعا يتعلم مهنة الخياطة لدى الحاج كامل الخياط و كان بذلك صديقا للشاب محمد جواد أيضا. و من الجدير بالذكر ان محمد رشيد الخياط اصبح في فترة لاحقة من أشهر خياطي مدينة الناصرية و كان محله في شارع محلة السوك مقابل تجهيزات اللواء و بجوار محل الخياط الشهير عباس توفيق.
و هنا اود الاشارة الى المرحوم رشيد غنّاوي و الملقب برشيد التتنجي (حيث كان بائعا للتبغ) و أصله من بغداد قد أنتقل الى الناصرية في أواخر القرن التاسع عشر و كانت سمعته طيبة جدا بين أبناء الناصرية و من القصص الجديرة بالذكر عن هذا الرجل كان يتمتع بعلاقة خاصة جدا بأبناء طائفة الصابئة المندائيين في الناصرية و يقال أن الكثيرمن عوائلهم كانت تأتمن على اموالها و ممتلكاتها الذهبية عند الحاج رشيد غنّاوي في أيام عيد رأس السنة المندائية و المعروف لدى العامة بعيد (الكرصة) و الذي يبدأمن مغيب الشمس الى صباح اليوم الثاني من السنة المندائية الجديدة حيث يلزم كل صابئي داره و لا يجوز في هذه الفترة مس اي شيء غير طاهر كما لا يشرب و لايأكل الا مما أختزنه في داره قبل مساء أول يوم الكرصة و لا يجوز له أن يلتقي بغير الصابئي و لذلك كان اللصوص يتحينّون الفرصة لسرقة دورالمندائيين و بالاخص الاثرياء منهم في فترة العيد. و من المعلوم بان الكثير من الصابئة المندائيين كانوا يمتهنون و الى الان مهنة صياغة الذهب و الفضة. ويقال ان محلة الصابئة في الناصرية حزنت كثيرا عندما سمعت بخبر وفاة الحاج رشيد غنّاوي الى درجة أن أقاموا عزاء خاصا له و عندها أشتهر بأنه الحاج رشيد التتنجي ( اللي الصبّه سووله عزه). و(7).
و هكذا تمّ زواج الشاب محمد جواد القمّاش من بنت الحاج رشيد غنّاوي و ليدوم هذا الزواج حتى وفاته اواسط السبعينيات و يرزق منها بأربعة أبناء و اربع بنات و لتستقر العائلة في بيت في محلة الجامع في الناصرية.
أشتهر الحاج محمد جواد في الناصرية بصوته الشجي عند قراءته للمأتم الحسيني و بفضل أطلاعه الادبي و تربيته في بيئة النجف كان قارئا حسينيا و يخرج (رادودا) مع موكب الناصرية كل عام الى النجف لأداء الشعائر الحسينية في عاشوراء و برغم ذلك فلم يعرف بميول دينية و انما كان اتجاهه وطنيا بحتا تمثل بتعاطفه الشديد مع جماعة الاهالي و الحزب الوطني الديمقراطي انذاك و رموزه من امثال جعفر ابو التمن و كامل الجادرجي و قد كان لجماعة الاهالي حضور مؤثر جدا في الساحة السياسية للناصرية وكانت مكتبة الاهالي للحاج جبر غفّوري مقرا لاجتماعات الحزب في الناصرية. و مع ميلع الى التيار اليساري الذي بدأ بالظهور في الناصرية علي يد يوسف سلمان يوسف (فهد) في أوائل الثلاثينيات الا انه لم ينتم الى الحزب الشيوعي العراقي و ظلّت ارائه السياسية قريبة من الوطني الديمقراطي.
و من الجدير بالذكر ان دكان الحاج محمد جواد القمّاش كان ملتقى أدبيا يجمعه مع الكثير من أصدقاءه انذاك من امثال الشاعر النجفي سعيد كمال الدين (ت 1972) و قد عيّن فترة قاضيا في الناصرية في ثلاثينيات القرن الماضي و كذلك المرحوم الدكتور كاظم السعيدي الاستاذ المساعد في كلية الادارة و الاقتصاد لاحقا و شقيق الشيوعي المخضرم السيد نصيف جاسم السعيدي (و يذكر ان الدكتور كاظم السعيدي كان في الحلقات الشيوعية التنظمية الاولى في الناصرية التي اقامها فهد في بداية الثلاثينيات حيث كانوا يتخذون من معمل الثلج و المعروف بمكينة طوبيّة مقرا لاجتماعاتهم) و كذلك الدكتور عبد الجبّار الخفاجي (من أهالي مدينة الشطرة)(8) و الدكتور عبد الغني الدلّي ( الذي أصبح عضوا في البرلمان و وزيرا للزراعة في العهد الملكي واول سفير للعراق في المغرب و كان ايضا محاضرا في جامعة لندن هو من اهالي سوق الشيوخ و قد توفي حديثا في 2010 في المغرب). كان كذلك من أقرب أصدقاء الحاج محمد جواد السيد جواد خشان الصافي الموسوي (ت 1955 و هو جدي لأبي) و الحاج طالب الحاج فليّح الشخصية الادبية المعروفة في الناصرية و شقيق المحامي الحاج غالب الحاج فليّح.

سكن الحاج محمد جواد القمّاش مع عائلته في دربونة في محلة الجامع وبجوار بيت أم خضوري و هي سيدة يهودية كانت تبيع الاقمشة و كذلك بيت مريم بنت شعبون و الذي يعرف ببيت ام مجّوده و كذلك بيت الشقيقين طه و ياسين (و من الطرائف ان اسماء الاخوين كانت تذكر دائما معا للتعريف بهما و سرت هذه التسمية بين ابناء المدينة) و كذلك بيت سيد جواد خشان و بيت السيد محمد رضا المركزي و كذلك بيت السيد جواد والد كل من السيد حازم جواد(9) ( القيادي في حزب البعث لاحقا و من قادة انقلاب شباط 1963) و الشاعرالمرحوم كاظم جواد (و قد تزوّج من أديبة فلسطينية هي سلافة حجاوي و هي من نابلس و لكنها قدمت الى العراق مع والدها في اوائل الخمسينيات) و السفير ناظم جواد و الطيار حامد جواد و المعلمة السيدة نظيمة جواد (و كانت مديرة روضة الاندلس في بغداد والتي كنت طالبا فيها في سبعينيات القرن الماضي).
كان الحاج محمد جواد القمّاش ميسور الحال في أربعينيات القرن الماضي الا انه خسر صفقة تجارية في عام 1950 تقريبا أدت الى تدهور حالته الاقتصادية بصورة حادة جدا مما اضطره الى بيع جميع ممتلكاته من ضمنها أثاثه المنزلي لسد خسارته و من ثم انتقاله الى بغداد مع عائلته المكونة من زوجته و سبعة أبناء ليبدأ من جديد في تجارة بيع الاقمشة و يسـتأجروا بيتا صغيرا في دربونة الصفافير في بغداد (ساحة الوثبة حاليا) عام 1951 لمدة سنة تقريبا ثم الانتقال الى بيت قرب جامع داود ابو التمن في شارع الجمهورية حاليا و قد بقي في ذلك البيت لمدة عامين و بعدها انتقل بالقرب من بيت الدكتور مصطفى جواد في محلة الهيتاويين (و بقي لمدة خمسة اعوام في هذا المنزل)و أخيرا أستأجر شقة في شارع الكفاح مطلة على ساحة النهضة (و كانت تملكها المرحومة الحاجة أم عدنان الخياط و قد كانت صديقة مقربة جدا لزوجته الحاجة نعيمة رشيد التتنجي ) وفي عام 1965 تحصل ابنته المعلمة سعاد على قطعة ارض عقارية في محلة الداوودي بالقرب من شارع 14 رمضان في بغداد و أنتقلت العائلة جميعا الى تلك الدار و بقي فيها حتى وافاه الاجل عام 1976 و بعدها بسبع سنوات توفيت زوجته الحاجة نعيمة رشيد التتنجي عام 1983.
في هذا البيت في محلة الداوودي عشت طفولتي بين أحضان عائلة كبيرة جدا (حيث كان يسكن 11 شخص تقريبا في هذا المنزل). لا تمتلك ذاكرتي سوى القليل عن الحاج محمد جواد القمّاش. اتذكره بلباسه الجنوبي و عقاله و(يشماغه الاسود) حيث لم يلبس القميص و البنطلون يوما. أتذكر عندما كان يصحبني أنا و أخي صباحا الى محل أبو ياس و يشتري لنا الحلوى و صور لاعبي المنتخب العراقي في السبعينيات و نعود مشيأ بمحاذاة سكة القطار ننتظر قدومه صباحا. كان الحاج محمد جواد مرزا علي صالح حيدر جدي لأمي و هكذا كانت رحلته من النجف الى الناصرية ثم الى بغداد حافلة بالحكايات و لكن للاسف لم يحفظ منها سوى ما كتبته هنا و يعود الفضل الى ذاكرة أمي. و ختاما أقول لك عذرا ايها العزيز فأني لم أعرفك الا متأخرا جدا.

: الهوامش

1.لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث- الجزء الرابع. الدكتور علي الوردي

2. والدتي و خالي الدكتور عقيل الناصري ينفون مشاركته في حركة الجهاد أما خالي السيد غانم جواد فيميل الى مشاركته فيها حيث يقول ان والده كان يذكر تفاصيل دقيقة عن معركة الشعيبة لهم و كأنه كان مشاركا فيها و كذلك تميل خالتي بتول الى هذا الرأي أيضا. و من الطريف في هذا الأمر أن والدي و عندما كنت اتناقش مع امي حول هذه المسألة أجاب بأن السيد محمد جواد قد شارك في حركة الجهاد و عندما سألناه كيف عرف ذلك أستدار الى أمي و أجابها بعفويته المعتادة...( جا السيد الحبوبي ماخذ ابوج (أبوك) ونس (بكسر الواو و النون ) ويّاه من النجف للناصرية لو ماخذه يحارب)

3.كانت له أختان السيدة صفيّة و السيدة رباب و هم أبناء السيد كريم الكيزروني من النجف و قد تزوج والدته بعد سنوات من وفاة والده. تزوجت السيدة صفية من السيد حسين الهاشمي و ابناؤها الدكتور محمد الهاشمي (كان مدير عام في وزارة التخطيط) و جلال الهاشمي (صاحب مكوى بلودان في شارع 14 رمضان في بغداد في سبعينيات و ثمانينيات القرن الماضي) و أنور الهاشمي (ظابط طيار) و كذلك هاشم الهاشمي و عماد و عبد الهادي الهاشمي (كانوا تجار في الشورجة) و من البنات نورية و دولة و منى(و منى هي زوجة السيد أحمد النوّاس أحد ابناء الناصرية المعروفي و من أقرباء ناجي طالب) و الكتورة راجحة والمدرسة فائزة و الصيدلانية كوكب و كوثر و التي كانت على الاغلب مدرسة ايضا. و رباب كانت متزوجة من السيد كريم و كان كاتب عرائض مشهور في الناصرية انذاك و اولاده المعلم احسان و عبدالرحمن (الدكتور الاستاذ في كلية الادارة و الاقتصاد حاليا) و وليد (استاذ في الطب البيطري و حاليا في كندا ) و منعم الصيدلي و من البنات سهام و أميرة و ثناء. (هذه المعلومات مصدرها والدتي في حديث مسجل في شهر 10 /2012)

4.لم يعرف كثيرا عن خالي عبد الرزاق بسبب قطيعته مع والدي في اوائل الخمسينيات. كانت والدتي تصفه بأنه حاد المزاج لا يميل الى التفاهم و قد أنتقل مع العائلة الى بغداد و بعدها بفترة قصيرة انتهت علاقته بالعائلة حيث ترك المنزل. لم يتزوج و توفي في السبعينيات او الثمانينيات و قد أخبرني خالي السيد حسن محمد جواد في عام 2000 انه و بعد تركه المنزل كان يتردد بين الحين و الاخر الى محلتهم في بغداد و يلتقي بخالي حيث كان صغيرا في ذلك الوقت و في بعض الاحيان يعطيه بعض النقود و يكلفه بأن يحمل سلامه الى اخوته و اخواته في المنزل.
5. ووالدة الحاجة نعيمة رشيد كانت الحاجة زكيّة وكان والدها تركماني سنّي المذهب و والدتها فاطمة شيعية من عشائر الاكرع. و من الجدير بالذكر ان الحاج رشيد التتنجي قد تزوج قبل مجيئه الى الناصرية في بغداد و عنده بنت من زواجه الاول تدعى فاطمة و أبناؤها علي (تزوج علي من السيدة ليلى بنت السيد محمد رشيد الخياط) و محسن و عدنان وقد بقوا في بغداد و كانت علاقة مستمرة لعائلتي انذاك معهم.
6. و المعروف بالحاج مجيد رشيد العلوجي وكان له عدة بنات و ابناء قد تزوج خالي السيد كاظم محمد جواد من ابنته السيدة خولة.
7. و قد تزوج السيد محمد رشيد مرتين الاول من سيدة علوية رزق منها بابنته ليلى و تزوج مرة ثانية من السيدة نعيمة و كانت كردية الاصل و له منها عادل و مهند و حيدر و من البنات رجاء و هناء (و هناء حاليا في لندن) . أما السيد حميد رشيد تزوج من الناصرية و له ابناء رياض و فتاح و ضياء و لديهم محلات تصليح كهربائيات السيارات في الناصرية.
8. الدكتور عبد الجبار الخفاجي هو عم الدكتور عزيز جواد هادي الخفاجي الاستاذ في كلية القانون في جامعة بغداد و الذي تزوّج من خالتي الدكتورة بلفيس محمد جواد الاستاذة في كلية العلوم السياسية في بغداد.
9. و قد ذكر لي خالي حسن محمد جواد في حديث دار عام 2000 بان لحازم جواد فضلا في انقاذ خالي عبدالرزاق من الموت بعد انقلاب شباط عام 1963 حيث يقال بان الحرس القومي قد القى القبض على خالي و كاد أن يعدم لكونه شيوعيا الا انه ذكر لهم بأنه صديق حازم جواد و يقال بأنهم قد اتصلوا بحازم جواد و من ثم أفرج عنه

Saturday, 28 January 2012

الناصرية ... طيف في الغربة

لا احمل لهذي المدينة في ذاكرتي سوى بضع صور و مشاهد عابرة تاكلت على ارصفة الغربة و مقاهي المنافي, فاخر لقائي بها كان عام 1988 في مناسبة عائلية و لم يدم بقائي سوى أيام معدودات و قبل ذلك لم تكن علاقتي بها بأفضل من اللقاء الاخير. لا تستحضر ذاكرتي الضيقة سوى بيت عمي المرحوم السيد جبار السيد جواد خشان (توفي عام 1999) في حي المنتزه(و لا أعرف ان كان ذلك اسم الحي و لكنه قد ارتبط في مخيلتي عبر السنين) و بعض الجيران كبيت السنيد و الحمداني و عباس طارش و بيت المركزي وكذلك بيت عمتي العلوية نهضة السيد جواد خشان. تنتصب مدينة العاب الناصرية في ذاكرتي فقد كنّا نعشقها أنا و اخي و أبناء و بنات عمومتي. و تمر كطيف عابر ايضا زيارات الى أقربائنا في سديناوية حيث كان تسكن عائلة عمي الاكبر المرحوم السيد مهدي السيد جواد خشان (توفي عام 1986) و كذلك العديد من أبناء عم و الدي. كان ذلك في أوائل الثمانينيات, كنا أطفالا لا نفقه ما يدور حولنا و لم نعبأ كثيرا لماسي الحرب التي أبتلعت أفراح المدينة و أطفأت اعمار أبنائها و أغرقت فراتها بدموع أمهات ثكالى و يتامى منكسرون و حبيبات تقاسمت أخماس الاسلحة و فوهات المدافع أحلامهن الخضراء. تلك الصور أمست زادي في الغربة كلما أردت ان استحضر تلك المدينة التي طالما تعاليت عليها و نأيت بروحي عنها في الصغر. كان ولائي الروحي لبغداد ففيها كان بكائي الاول و أصدقاء الطفولة وليالي الصيف الطويلة على سطح الدار في محلة الداوودي و أحلام المراهقة اللا منتهية و الحب ألاول و الامال الكبيرة. كنت بغداديا مجحفا بحق مدينتي الجنوبية و مع ذلك كانت تأبى ان تختفي ولم تلبث الا ان تلق بظلالها في احاديث و حكايات عمي التي كنا نأنس بها حتى منتصف الليل في زياراته المتكررة لنا في بغداد. فالناصرية مدينة تعشق الحكايات ففيها سحر تراتيل معابد أور و سومر و عبق الاهوار المتاخمة لحدود المدينة. حتى قبل الخروج من العراق و البدء في رحلة الغربة كانت العين و القلب تصبو نحو الغرب الاوربي. كنت أستمع لموسيقى الروك لا لحسين نعمة و هو يشدو .. غريبة الروح و يا نجمة و لا لأبو كاظم و أبوذياته و فركة مسبحته بين يديه تحكي مأساة تلك المدينة التي شحّت أفراحها منذ و لادتها. كنت أقرأ للسياب و سعدي يوسف و البياتي و بول ايلوار و دستوفسكي و سارترو د.ه. لورنس و لم أتعرف على عبقرية عزيز السيد جاسم و مأساة قيس لفتة مراد و عقيل علي و خالد الأمين و لم أقرأ يوما أشعار كاظم الركابي أو عادل العضاض و الكثير من اعلام الناصرية الكبار. لم يختلف الامر كثيرا بعد ان اخترت الغربة قدرا فالعشق كان لبغداد استحضر رؤاها في محطات السفر المتعاقبة و دام الأمر كذلك حتى عام 2004 و في احدى المكتبات العامة في جنوب لندن استعرت عدة اشرطة تسجيلية تحتوي على لقاءات صوتية مع محاربين انكليز يتحدثون عن تفاصيل حياتهم اثناء الحرب العالمية الثانية. كنت أحضر لامتحان اللغة الانكليزية انذاك و هكذا لقاءات كانت تسهم في سرعة فهمي للّهجات المتعددة في بريطانيا. و من الملفت للانتباه ان المقابلات تم تسجيلها في ستينيات القرن الماضي و اعيد أصدارها بتقنية صوتية حديثة. لم تكن تلك الاقاصيص شيئا مميزا و لكنها بدت كشريط سينمائي لذاكرة لا تأبى ان تخفت لعقود قادمة. في تلك الليلة استحضرت حكايات عمي العصية على النضوب و كم أسفت لأننا لم نحفض منها شيئا و كذلك ذاكرة والدتي المزدحمة بأسماء و حكايات الطفولة عن الناصرية مع أنها غادرتها مع العائلة متوجهة الى بغداد في أوائل الخمسينيات و لم يزل عمرها لا يتجاوز الثانية عشرة.
ازداد شغفي بسبر حكايات تلك المدينة المنسية و بدأت و لو متأخرا رحلة البحث عن هوية مفقودة عبر أحاديث سجلتها لوالديّ حين التقيتهما بعد فراق طويل عام 2008 و كذلك 2011. قررت أن احفظ تراثا بسيطا لولدي عن مدينة أجداده و هو الذي ولد في متاهات صخب مدينة الضباب و روحها المتحجرة بعيدا عن الفرات و شارع الحبوبي و بهو الناصرية و تاريخها الموجع.
شدّني لمدينتي الجنوبية ذلك الغموض الذي يتقمصها, أجدها أحيانا عصية على الفهم, تجمع التناقضات و أحيانا تبدو خارجة عن المألوف في تفسير مسببات الأحداث التي عصفت بها. فولادتها كانت بدواعي الانتقام من عشائر المنتفق التي لم تخضع للسلطان العثماني و قد اوعز الوالي مدحت باشا ببناءها و بدهاء فكر بأختيار المكان فكانت بمستوى أوطأ من الفرات و على تخوم بحيرة ابو جداحة حتى يتسنى للسلطات اغراق المدينة في مواجهة أي عصيان يقدم عليه اأبناءها و قد سميت بأسم الشيخ ناصر السعدون و كانت خطوة أذكى لدق اسفين بين زعامات ال السعدون و بذلك يتم كسر شوكتهم. لم تمر محافظة عراقية اخرى بمخاض و لادة عسيرة كما حدث للناصرية الفتية قبل مئة و اثنين و أربعين عاما. عمرها قصير بمقاسات مدن العراق الاخرى و ليس ذلك مبعث للعجب و لكن ما يلفت الانتباه انها تأتي بالمرتبة الرابعة من حيث التعداد السكاني بعد مدن العراق الثلاث الكبرى بغداد و البصرة و الموصل و تاريخ كل منها يمتد الى أبعد من عشرة قرون. كان الاحرى بمدن أخرى في وسط و جنوب العراق أن تحظى بعدد أكبر من السكان كالنجف مثالا تنشّد انظار الزائرين وقلوبهم لقبّة ضريح أمير المؤمنين علي ابن ابي طالب و قبلة لطلبة العلوم الدينية في حوزتها العلمية, ولكن ما هي عوامل الجذب للناصرية؟ لم تشهد يوما رخاء أقتصاديا يجعلها وجهة للمهاجرين من أجزاء العراق الأخرى فالفقر و الحرمان و الأقصاء و حقد السلطة المركزية في بغداد على أبناءها تقاسموها عبر العقود المتعاقبة. مدينة يرحل عنها ابناؤها و يستوطنها القادمين اليها من مدن أخرى. مدينة يشّقها الفرات الابدي نصفين لكنها لا ترتو منه بل من نهر الغرّاف المتفرع عن دجلة. و الأغرب من ذلك بصماتها على الفكر السياسي في عراق القرن العشرين و كونها مهدا لحركات تجديدية في الشعر و الادب و الفن العراقي منذ خمسينيات القرن المنصرم الى أواخر الثمانينيات. ألا يكفي ذلك ليجعلها عصية على الفهم. و لعل ما نعتت به مدينة الناصرية من صفات للحط من مكانة اهلها فاق ما نالت منه أية مدينة عراقية اخرى. و انا شخصيا اعتقد أن من اراد يعرف شيئا عن هذه المدينة أو اهلها عليه أن يقرأ هذه الصفات فهي تجانب الحقيقة الى حد كبير و اجدهاعلى العكس مدعاة فخر و أعتزاز و ان دلّت على شيء فأنما على عقد النقص التي تملّكت من و صل الى السلطة في العراق تجاه الناصرية منذ ان أبصرت النور الأول.
يذكر ابن المدينة الكاتب أحمد الناصري بأن الناصرية ستبقى تفخر بشيناتها (بكسر الشين) الثلاثة: شيعية, شروكية, شيوعية و قد أضيفت لها شين رابعة ألا و هي الشجرة الخبيثة و أنا ازيدها بخامسة فهي شاعرة شعبية.
فهي شيعية تعشق الحسين و ترتبته و أشتقت من مأساة كربلا هوية للحزن الذي لفّها عبر الزمن و من مفارقات هذي المدينة أن افراد عشائر المنتفق الذين أستوطنوا أراضيها كانوا يدينون بالتشيع أما شيوخهم من ال السعدون فهم على المذهب السني. و لم يكتف أبناء الناصرية بالزيارة الى المراقد في كربلاء و النجف و أنما وجدوا فيها (أو أوجدوا) مزارات لأبناء الائمة و فيها نجد قبر عمر الأشرف ابن علي بن الحسين ابن علي ابن ابي طالب يقصده الزوار لطلب الشفاعة و تقديم النذور. و هناك مزار يقال أنه للأمام علي بن ابي طالب و قد عسكر فيه مع الجند عندما خرج الى الشام لمواجهة جيش معاوية و في ذلك المكان يقال انه تلقى نبأ خروج طلحة و الزبير عليه في البصرة فمكث في الناصرية خمسة عشر يوما بأنتظار جيش الكوفة ليتوجه الى البصرة و يقال ان مكان اللقاء كان في منطقة (منصور يا ابو الحسن) كما تعرف اليوم(تحتفظ الذاكرة الجمعية للناصرية بقصة هذا الاسم و تقول أن يوما من الايام كان القائم على خدمة هذا المزار نائما في الليل و أتى علي ابن ابي طالب في المنام راكبا على فرس فعثرت الفرس فسقط الأمام من على ظهرها فنطقت الأرض تحت قدمية ..منصور يا أبا الحسن و هكذا جاءت التسمية) . و الناصرية شروكية بكل ما تحمل الكلمة من معنى, شروكية بقدم الشمس التي أشرقت على معابد أور و سومر. ففي الشرق كان النور ألاول و سحر الكلمة الاولى و الحضارات التي أفاضت على الدنيا و مهد الحكمة و الأديان السماوية و ليست كحضارات الغرب فهي متسامحة مع الاخر و ان أختلف و هذا ما كان عليه حال الناصرية من تعايش سلمي عاشت في ظله مكوناتها ذات العرقيات و الأديان والمذاهب المختلفة. فعائلات مسيحية كبيت طوبية و معمل الثلج الشهير التابع لهم و بيت يوسف الصيدلي و لويس باكوس و بيت أسطة داوود (شقيق فهد مؤسس الحزب الشيوعي العراقي) لم يعاملوا كأقلية بين أبناء البلدة و كذلك كان حال سكانها اليهود و من أبرز اعلامهم حاييم الصراف ( وولديه أنور و فؤاد و كانا من نشطاء الحزب الشيوعي في الناصرية و كذلك ابنته البرتين ) و خضوري بلبول و نسيبه عزرا و يعقوب القندرجي و شالوم العطار و يوشع المكوجي و حسقيل افندي مأمور بريد الناصرية و سحيمون ابو موشي تاجر اليشماغات و خضوري الساعاتي و موسى الكردي تاجر الاقمشة و مير أبو صبيح تاجر المشروبات و المعلم سلمان منشي. و ذكرت لي والدتي ان في دربونتهم كانت تسكن عائلة ام خضوري و هي سيدة يهودية كانت تبيع الاقمشة. لا ننسى كذلك محلة الصابئة المندائيين و زعيم الطائفة الشيخ دخيّل ال عيدان و عائلة صبري ال بدن و سبتي ال سهر و مسلم ال ضمد و عزوز السهيلي أضافة لاعلام المدينة شيعة و سنّة و كذلك من الشخصيات الكردية الشاعر عبد القادر رشيد الناصري و الذي ولد لابوين كرديين نزحا من السليمانية و قد ولد في الناصرية و نشأ في بيئتها و أكتبست عائلته لقب المدينة. هكذا أكتسبت هذه المدينة طابع التعايش الانساني في أعوام قليلة منذ نشأتها الحديثة اذا ما قورنت بحواضر العراق الكبرى كبغداد و البصرة و الموصل.
و ان كانت محافظات الجنوب الاخرى تتقاسم الصفتين الشيعية و الشروكية فالناصرية تقف بفخر لتعلن بأنها شيوعية أو على الاقل يسارية المذهب. و يقال أن الشيوعية دخلت اليها عن طريق الشيوعي الاممي بيتر فاسيلي (و الذي عرف في الناصرية بأسم بطرس ابو ناصر) مندوب الكومنترن و هو أشوري من جمهورية جورجيا من أصل عراقي. لا تترك الرواية للحدث أن يكون عابرا فما ينقل يقرب الى النبوءة و المشيئة الالهية في أختيار الزمان و المكان و لا يترك للصدفة. يقال أن بطرس كان متجها الى المحمرة بالقطار من بغداد مع زوجته و التي كانت في شهرها التاسع من الحمل لاستلام وظيفته هناك و ما حدث أن باهتت أعراض الطلق الزوجة و قد ولد لهم أبن عندما توقف القطار في محطة الناصرية. سأل عن أسم المدينة فقيل له أنها الناصرية فأطلق أسم ناصر على المولود الجديد. ترك عائلته هناك و أستكمل رحلته الى المحمرة ليعود الى الناصرية بعد عدة أعوام وليعمل (خياطا) و كان محله يقع في محلة السوك بجوار محل أحمد النواس و مقابل دكان عبدالحسن علوان الحلآق. و ما لبث أن ترك الناصرية بعد سنتين و قد سلّم محله الى فليح الخياط والد الشاعر حسن الخياط. كان بطرس ابو ناصر معروفا بطيبته و نال أحترام و محبة أهل الناصرية لكن الرواية تأبى أن تنتهي هنا. يقول الراوي أن لقاؤه بيوسف سلمان يوسف (فهد- أعدم عام 1949) عام 1927 كان البشارة الأولى للحركة الشيوعية في العراق ت
.و فهد أبن الناصرية بالتبني أتى اليها أول مرّة عام 1919 ليساعد أخاه داوود سلمان يوسف (الموظف في دائرة كهرباء الناصرية فيما بعد و الشهير بأسطة داوود) بأدارة معمل الثلج. في ذلك المعمل (و الذي لا أعلم أن كان نفسه المعمل العائد لبيت طوبية) كانت نواة الخلية الشيوعية الاولى في العراق و من أعضاءها حميد دبّه و حميد كسار و مهدي هاشم و أسطه داوود سلمان و ضاحي فجر(و الشهير بضاحي الكببجي حيث كان يملك مطعم في شارع السوك بالقرب من جامع الحاج طالب) و الدكتور كاظم السعيدي. و في عام 1932 وزع فهد المنشور الشيوعي الاول في الناصرية و قد أبتاع الورق الاحمر من شالوم العطار. و من الطرائف ان أسطة داوود عندما كان مسؤول محطة الكهرباء في الناصرية كان يغلق مفتاح الكهرباء بيده لتقطع عن المدينة يأسرها في الليالي التي يتفق على توزيع المنشورات ويعيدها الى المدينة بعد الانتهاء من المهمة. و من الطرائف التي حدثني بها و الديّ انه في عام 1948 و عقب اندلاع المظاهرات في كافة انحاء العراق و منها الناصرية بعد توقيع الحكومة العراقية على معاهدة بورتسموث , كان الحزب الشيوعي المنظم لهذه المظاهرات و قد كان عمي المرحوم السيد جبار السيد جواد خشان عضوا في الحزب الشيوعي و تربطه علاقة صداقة مع سليم داود يوسف و والده الاسطة داوود (حيث كان يعمل عمي في دائرة الكهرباء انذاك) و قد أسر مع العديد من المتظاهرين و أن عمتي كانت تبكي بشدة خوفا مما سيحدث له, و عندما كان الاهل يحاولون ان يهدؤا من روعها كانت تبكي و تقول "شلون ما أخاف و هو و سليم اخذوهم بكلبجة وحدة" ( في أِشارة الى ان سليم و بحكم ان عمه هو الرفيق فهد فمن المؤكد انه سيواجه عقوبة شديدة و بما ان عمي قد أخذ بكلبجة واحدة مع سليم فأنه سيواجه نفس المصير)و لكن انتهى الامر بالافراج عن عمي بكفالة في تلك الاحداث و فصل من عملع و لم يعد اليه الا بعد ثورة 14 تموز. و من الشخصيات النسائية البارزة في الحزب الشيوعي في الناصرية كانت مادلين مير زوجة الشيوعي المخضرم بهاء الدين نوري و هي تقود المظاهرات المناهضة للحركة الصهيونية. وقد سبق انتشار الحركة الشيوعية أتجاه و طني متمثل بجماعة الاهالي و التي تحولت الى الحزب الوطني الديمقراطي فيما بعد بقيادة كامل الجادرجي و كانت مكتبة الحاج جبر غفوري هي المقر لاجتماعات أعضاء الحركة في الناصرية و منهم عبد الحسن علوان الحلاق و سيد رشيد سيد محيي و جبر غفوري و اخرين. و في الناصرية و في عام 1954 تحديدا انعقد المؤتمر التأسيسي الأول لحركة السلم و التضامن و كان من أعضاء أول هيئة رئاسية لمجلس السلم و التضامن العقيد الركن عطشان ضيّول الأزيرجاوي و الذي أستشهد في أنقلاب شباط 1963 (و حدثتني والدتي أن الشهيد الأزيرجاوي قد حارب لنصرة حركات التحرر في شرق اسيا في كوريا و الفيتنام على الأغلب و الله أعلم). و بالرغم من أن قيادات الجناح المدني لحزب البعث العربي الاشتراكي أتت من الناصرية ( فؤاد الركابي و حازم جواد) الا ان المدينة لم تفرز قواعد بعثية أو قومية و في هذا الصدد روي لي السيد الوالد حكاية لا تخلو من الظرافة و انه في عام 1958 أو 1959 و في الاشهر الاولى بعد نجاح ثورة تموز, كان عبد السلام عارف يطوف المدن العراقية مبشرا لفكرة القومية العربية و داعما للاندماج في الجمهورية العربية المتحدة بين مصر و سوريا و انه عند مجيئه الى الناصرية كان يصحبه (او في استقباله)فؤاد الركابي و كان وزيرا في الوزارة الاولى بعد الثورة و قد رحب بعارف و قال له (مرحبا بك في مدينة البعث)و حالما بدأ عارف خطابه المدجج بفكره القومي كانت تقاطعه هتافات الجماهير مرددة.. أتحاد فيدرالي صداقة سوفيتية ... عدة مرات مما أشعل غضب عبد السلام الذي كان ينظر بين الحينة و الاخرى الى فؤاد الركابي الذي بدا مرتبكا جدا حتى يقال انه قال له في النهاية "هي هاي مدينة البعث مالتك لو هاي موسكو"*. يستمر تاريخ الحركة الشيوعية في الناصرية ليتوج بأنتفاضة اهوار الغموكة عام 1969 و بشهادة قائدها خالد احمد زكي.
أما الشين الرابعة و هي الشجرة الخبيثة فهي مدعاة فخر لا سبّة و يقال انها أطلقت لأول مرة عام 1914 من قبل قائد أنكليزي بعد ان جابهت قواته في منطقة اللحيس و هي تقع بين الناصرية و سوق الشيوخ في الجنوب الشرقي من مركز المدينة مقاومة شديدة من قوات العشائر و قد كمن بعض الثوار خلف شجرة سدر كبيرة تحيط بها الاحراش بشكل كثيف في اراضي البو سوف. وقد أعاق هؤلاء الثوار تقدم القوات البريطانية و أصابوا خطوط امداداتهم عبر الفرات بشكل مؤثر مما أغضب القائد البريطاني و أخذ يصيح مكررا ..اقلعوا تلك الشجرة الخبيثة .. عدة مرّات حتى عمّ الوصف المدينة بأكملها و قد نسيت هذه التسمية حتى أعيد أستخدامها من قبل نظام صدام بعد انتفاضة عام 1991 حيث كرر التاريخ نفسه و كانت المدينة شجرة خبيثة بوجه النظام الجائر في بغداد. اما لمحبيها فقد كانت الناصرية "تتلكه الشمس و فيّها للغير"و هناك شهادة جديرة بالذكر عن طيبة أهل الناصرية للشيوعي اليهودي حسقيل قوجمان:
( كان اخي مدير محطة السكك الحديدية في اور. وفي العطلة الصيفية حين كنت طالبا في الثانوية سافرت الى اور كزيارة لاخي ولعائلته. قضيت في هذه الزيارة اسبوعين. وكان انذاك قطار صغير خاص يتنقل بين اور والناصرية عدة مرات في اليوم. فكنت في اكثر الايام اسافر بهذا القطار صباحا الى الناصرية واعود الى اور مساء او في ساعات المساء المتأخرة. في اليوم الاول الذي زرت فيه الناصرية عجبت اذ قابلني احد الرجال في الشارع واستقبلني استقبالا حارا. تبين انه ادرك انني زائر في الناصرية لان اهل المدينة يميز احدهم الاخر. وسرعان ما دعاني هذا الشخص وكان من يهود الناصرية الى نادي الموظفين ثم الى بيته حيث قدموا العشاء المكون من السمك. وجدت صعوبة في اكل السمك الصبور لكثرة عظامه وعجبت كيف يقومون هم باكله بسرعة وبدون صعوبة. تكرر هذا الامر في الايام الاخرى فزرت عدة بيوت عائلات يهودية وحتى دعيت الى عرس يهودي في احد البيوت فعزفت العود وغنيت ولم اكن اعرف من هو العريس ومن هي العروس.
وددت ان انفق بعض النقود في الناصرية لاني لم تتح لي فرصة انفاق اي نقود فيها. كان اليوم هو الجمعة وكان يوم الجمعة يوما خاصا في ارجاء العراق اذ كان حضيري ابو عزيز يغني ظهر يوم الجمعة من الاذاعة العراقية فكان كل العراقيين يسمعون حضيري بهذه المناسبة. ففكرت ان اجلس في مقهى واسمع حضيري وفي الوقت ذاته انفق بعض النقود في المقهى اذ ليس فيها من يعرفني او يدعوني. جلست في المقهى وشربت الشاي واستمعت الى حضيري ابو عزيز. كان الى جانبي جنديان سرعان ما سلما علي. وجاء بائع ما كنا نسميه البادم فاردت ان ادعو الجنديين الى مشاركتي في اكل البادم ولكني فوجئت بان الجنديين يرفضان دعوتي ويقرران ان يدفعا ثمن البادم كله نظرا الى اني ضيف على الناصرية. وحين خرجت من المقهى حاولت ان ادفع الثمن البسيط للجلوس في المقهى وشرب الشاي ولكن صاحب المقهى قال "واصل" ولم يقبل مني اجر الجلوس في المقهى وبذلك لم استطع ان انفق فلسا واحدا خلال اسبوعين قضيت اغلب الايام منها في الناصرية.)
و أما شينها الخامسة فهي لشعرها الشعبي فهو توأم المدينة و لوحها المحفوظ و سفرها (بكسر السين) الشاهد على أحزانها المتوارثة و سجل تأريخها و ذاكرتها الجمعية. من أرضها خرجت الأبوذية الموغلة في تراتيل أور و أريدو و سومر. فهي أرض خصبة و شعراؤها عشاق مكلومون. و في ستينيات و سبعينيات القرن المنصرم شهدت الناصرية ولادة حركة شعرية نقلت القصيدة الشعبية الى مساحات لم تصل اليها من قبل و برز جيل من الشعراء رسموا المشهد الشعري ليس للمدينة فقط بل للعراق بأكمله. و عودة الى أيام الصبا في بغداد و القلب مولع بالحلم ب الغربي و في أوج فترات أستماعي الى الموسيقى الغربية كنت أقرأ بأعجاب عن مهرجان "وودستوك" الغنائي الشهير الأول و الذي أقيم عام 1969 في نيويورك و دام لثلاثة أيام من 15 – 18 أغسطس و الذي الى الان يعتبر علامة فارقة في موسيقى الروك التي اجتاحت العالم في العقود الاربعة الاخيرة. كنت مبهورا و أتبجح بما أملكه من معرفة عن هذا المهرجان. و لكني و أنا الذي أدعي نسبا الى الناصرية لم اعلم بان في شهر تموز من تلك السنة و بالتحديد في الفترة من 7 -10 تموز أقيم أول مهرجان للشعر الشعبي في العراق و العالم العربي بجهود ثلاثة من شعراء المدينة هم كاظم الركابي, جبار الغزي و عادل العضاض. أقيم بمجهودات بسيطة و من المشاركين كان كاظم السماوي و شاكر السماوي و زامل سعيد فتاح و رياض النعماني و ابو ضاري و مجيد جاسم الخيون و عبد الأمير العضاض و نزار القريشي و فاضل السعيدي و كاظم الرويعي و كثير من الشعراء الاخرين و يعتبرون أعلام الشعر الشعبي في العراق و كذلك شهد المهرجان بروز المطرب حسين نعمة و يقول الملحن كوكب حمزة انه التقى بحسين نعمة في ذلك المهرجان و قد غنى اغنيته الشهيرة ..يا نجمة من كلمات الشاعر كاظم الركابي. تلك الاغنية التي كانت الانطلاقة الاولى لحسين نعمة و احدى العلامات البارزة في تطور الاغنية السبعينية في العراق.
هكذا هي الناصرية تولد بداخلي اليوم فتيّة زاهية أعشق شيناتها الخمسة, أقدم اعتذاري عن تكبري عليها و الوذ بها في ليالي الغربة القاسية أردد ما كتب فيها ابنها البار الشاعر عادل العضاض:
" شالني بهمومي وجزن بيه الصعب
ودموعي مطرني حزن
بين المدن 000 بللور عالخد منصلب
وهتز حنين الديرتي 000 لولايتي
ولكل محب
لوجوه أهلنه
الشطنه العذب
ومن كثر صفناتي ابوجه كاع الدرب
أمشي وحط ايدي اعله نبضات الكلب
ايدك الكلب
ايدك الكلب
ويرجع يذكرني وتجيني اطيوفهم
وجني أحس اعيوني يمي اتشوفهم
وصحه وفز
وانه اعله حطة ايدي بس دمعي اليصب
دايخ ألوذ ابكتر روح ارويحتي
وهيه رجيجة شوك غربه ارويحتي
وصعبه لون دمعي يصب
صعبه اعله عمري وشيبتي
وصعبه لون ربعي تشوف العبره
خنكت صيحتي
وصرت انه ألوذن بالاسف
خايف تدنك هيبتي
ياعيني التفتيلي وبس ياعي
ن أدري الوطن غالي 000 وحك لو تبجين
لمي ارموشج لجلي وسدي الدمع
وياروحي احجي اويه الكلب خل يقتنع
ويا ضلعي تبقه انت الضلع 000 يا وطني
اعليك انتجي 000 وبيك أنوجع
والغربه غربه ان كصر لو طال الدرب "

* و هناك روايات اخرى عن احداث ذلك اليوم و لكن و ان اختلفت بالتفاصيل فهي تحمل نفس المضمون. في احدى الروايات ان عبد السلام عارف عندما زار الناصرية و بدأخطابه بالثناء على الناصرية و ووصفها بانها مدينة فؤاد الركابي و ناجي طالب (حيث كان ناجي طالب من الضباط الاحرار) يقال ان احد الشيوعيين قاطعه و صاح.. كلا ان الناصرية مدينة الشهيد فهد و رفاقه.
و كذلك اخبرني والدي بأن احدى الهوسات التي كانت تترددها الجموع في استقبال عبدالسلام بالاخص عندما كان يكرر مسألة الوحدة مع الجمهورية العربية كانت... اتحاد فيدرالي و الوحدة جوّه نعالي


1. حسن علي خلف: الصابئة و النصارى و اليهود في ديرة المنتفق

2. ابراهيم عبدالحسن, من تاريخ الناصرية السياسي: حوار مع الساسي نصيف جاسم السعيدي

3. الحاج عبدالله ناصر مايع: نفحات من تاريخ حركة السلم و التضامن في ذي قار

4. عادل العضاض: الشاعر الكبير كاظم الركابي من البداية حتى الرحيل

5. أحمد الناصري: الناصرية مدينة من غبار أسسها احدهم و ندم

6. حسقيل قوجمان: يهود العراق سابقا و حاليا